pajoohaan.ir

  العلم و الحکمة فی الکتاب و السنة
یمکن أن یُعدّ التعرّف علی موقف الإسلام من العلم والحکمة خطوةً کبیرةً مؤثّرةً فی التطوّر العظیم البنّاء وتذلیل الصعاب فی عالمنا المعاصر الذی عجز فیه العلم عن علاج المشاکل الأساسیّة للمجتمع البشریّ مع جمیع ما حقّقه من إنجازاتٍ باهرةٍ محیّرة.
ومنذ بدایة تدوین الحدیث فی التاریخ الإسلامیّ نلحظ أنّ الجوامع الحدیثیّة برمّتها قد خصّصت قسماً من أحادیثها لعرض موقف الإسلام من العلم والحکمة، بسبب العنایة التی یولیها الإسلام إیّاهما. بَید أنّ الذی یؤسفنا هو أنّنا لا نجد بین مؤلّفات أصحاب الحدیث- إلی الآن- کتاباً یجمع النصوص الإسلامیّة فی موضع واحد وبتبویب موضوعیّ لیکون فی متناول أیدی الباحثین.
والکتاب الذی بین أیدیکم یمثّل المجموعة الرابعة المستقلّة من «موسوعة معارف الکتاب والسنّة» وهو نتاج جهودٍ بذلت خلال سنین حافلة بالتتبّع والتحقیق فی شأن «العلم والحکمة» فی النظرة الإسلامیّة. وهو یموّن الراغبین بنصوص‌ إسلامیّة نُظّمت بشکلٍ موضوعی لأوّل مرّة.
وحاول الکتاب أن یُتحف دنیا العِلم- علی نحوٍ مُسهب- برؤیة الإسلام لمنزلة العلم والحکمة، وحقیقتهما، وآثارهما، ومبادئهما وحجبهما، وکذلک منزلة التعلیم، والتعلّم، والعالم، مستهدیاً بالقرآن الکریم والأحادیث المأثورة عن طرق الفریقین.
ومن الجدیر بالذکر أنّ ملاحظة کتاب «العقل والجهل فی الکتاب والسنّة»

continue_text

for_you

related_books

more